حوار تحتضن المعرض الثاني للفنان صباح حمد

احتضنت قاعة حوار  الكائنة في منطقة الوزيرية خلف كلية الفنون الجميلة السبت الماضي المعرض الشخصي الثاني للفنان التشكيلي ( صباح حمد) وضم (١٩) لوحة فنية باسلوب خاص وكانت كل لوحة تحاكي الطبيعة العراقية من أقصى شمال الوطن الى أقصى جنوبه بأسلوب فني  تجريدي متميز.

أدخلت التعبيرية في اختزال الألوان وصولاً إلى المشهد المطلوب من حيث التجريد”، مؤكداً، أن “لوحات المعرض تشكل مرحلة انتقالية بين رؤية وأخرى، ترسم من خلالها مستقبلاً جديداً في النهج التشكيلي”.
ولفت حمد إلى أنه لم يجد نفسه قريباً من أعمال فنانين آخرين، إذ خرج برؤية فنية مغايرة، وهذا شيء طبيعي، لتغير الفن وفق تغير الواقع ومرور الزمن، ليضيف تكنولوجيا أدخلت مفهوما فنيا جديدا غير تقليدي، والبحث عن كل ما هو جديد، ليحاكي الخطاب البصري، الذي أصبح من الصعب إضافة الدهشة له، ويجد لنفسه أسلوباً لطرح رؤيته الفنية وفق ما يشاهده، بطريقة مختلفة غير واقعية ومجردة لرؤية عالم آخر، هو خيالي، لكنه من عمق الواقع، ومن لوحاته الأولى مشهد لزقاق بغدادي واقعي.
وأشار إلى أن الفنان من دون امتلاكه موهبة لا يكون فناناً، وهذا لا يمكن أن تقدمه الدراسة الأكاديمية، فالدراسة تصقل ما يمتلكه المبدع، عن طريق التوجيه الصحيح بخطوات دراسية، مؤكداً أن “الفن هو رسالة للجمال،

تفاصيل أخرى

29 أكتوبر, 2023

المعارض الفنية

34

شارك

أحدث الأعمال